قال الله تعالى

 {  إِنَّ اللَّــهَ لا يُغَيِّــرُ مَـا بِقَــوْمٍ حَتَّــى يُـغَيِّـــرُوا مَــا بِــأَنْــفُسِــــهِـمْ  }

سورة  الرعد  .  الآيـة   :   11

ahlaa

" ليست المشكلة أن نعلم المسلم عقيدة هو يملكها، و إنما المهم أن نرد إلي هذه العقيدة فاعليتها و قوتها الإيجابية و تأثيرها الإجتماعي و في كلمة واحدة : إن مشكلتنا ليست في أن نبرهن للمسلم علي وجود الله بقدر ما هي في أن نشعره بوجوده و نملأ به نفسه، بإعتباره مصدرا للطاقة. "
-  المفكر الجزائري المسلم الراحل الأستاذ مالك بن نبي رحمه الله  -

image-home

لنكتب أحرفا من النور،quot لنستخرج كنوزا من المعرفة و الإبداع و العلم و الأفكار

الأديبــــة عفــــاف عنيبـــة

السيـــرة الذاتيـــةالسيـــرة الذاتيـــة

أخبـــار ونشـــاطـــاتأخبـــار ونشـــاطـــات 

اصــــدارات الكـــــاتبــةاصــــدارات الكـــــاتبــة

تـــواصـــل معنــــــاتـــواصـــل معنــــــا


تابعنا على شبـكات التواصـل الاجتماعيـة

 twitterlinkedinflickrfacebook   googleplus  


إبحـث في الموقـع ...

  1. أحدث التعليــقات
  2. الأكثــر تعليقا

ألبــــوم الصــــور

bebe00b50eecb02c983c7cc0002bafae 

مواقــع مفيـــدة

rasoulallahbinbadisassalacerhso  wefaqdev iktab

خــــواطــــر

كذب من قال إن الكاتب ليس من لحم و دم.. جاء من الروايات، و الى الروايات يذهب، لكنه إنسان تتملكه الحروف المفعمة بالحب و اليها ننتمي...لذا عني، و عنك يا أمي سأكتب!نقيد أرواحنا دوما.. دوما مذنبين، نخط الاتهام في دفتر أسود مقيد بالأغلال، ثم نقوم نشكو.. نشتاق.. نتألم كلما حدقنا في شيء كنا قد اخفيناه حتى عن أنفسنا، وضعناه خلف قناع خوفا من الصدأ.. صرنا نحرف المعاني، و نمسخ الأسئلة، و نصف الأجوبة بالجذام.. نتعمد ذلك فقط لنوفر على أنفسنا العذاب!!في كل مقال يعيش الكاتب يومه، و يبدأ تاريخه.. يبدأ تاريخ ميلاده.. تبدأ ولادته.. يبدأ أمله.. يبدأ صخبه.. فثمة حاجة…
قد تنتهي حروب أنفسنا التي تخرج منها قلوبنا خاسرة! و لكن كيف تنتهي حرب الشوق لأمي.. يلزمني هدنة لأستطيع فتح نوافذ قلبي للنور، لألملم بقاياي التي لازالت تنبض بالحياة، لأستطيع أن أطوي صفحة الماضي المظلمة منذ رحيلها، لأفتح صفحة بيضاء تسر الناظرين.. تلزمني هدنة لأتصالح مع نفسي و أقودها نحو السلام.. فهل من طريق؟!البائسون يا أمي هم أبناء الموسيقى، و رفاق الكُتب ليس إلا.. فهل أنا كذلك؟!لم أرك ابدا امرأة كباقي النساء، و لم أتخيلك أنثى كباقي الإناث، بل رأيتك نجمة عالية، و شجرة باسقة، تخيلتك أنثى تجمع بين صفات البشر و طهر الملائكة.. امرأة جمعت كل الفضائل ثم قالت:…
أخرس شعورها كان يريد البوح بكل ما فيه.. تريد أن تصرخ بأعلى صوتها، و لكنهاتقف عاجزة لأنها لا تملك صوتًا غير الذي بداخلها، الذي لا تسمعه أذناها، و لكن قلبها يدرِكه، الذي مَلَأ أعماقها بالضجيج.. ساجدة ليلا لربها، متفانية لأولادها نهارا، هكذا كانت حياتها. و لكنها في بعض الأحيان كان يلزمها هدنة مع نفسها لترتاح و لو قليلاً من ذكريات الماضي و صراع الحاضر، و التفكير بالمستقبل.. و مع ذلك لم تكن تكل و لا تمل، و لم تعمد الى الشكوى لأحد سوى خالقها.من بين خمسة أطفال في بيت نجيبة الهودلي، كنت بكرها.. لم تفرق يوما بين أحدنا و الآخر،…
جزء ثاني الكلمات تتصاغر و العبارات تتضاءل. لقد دأبت طوال سنوات أحاول أن أكتب عن أمي، محاولا استفراغ ما في داخلي علني أحظى بقليل من الراحة.. أردت فقط توثيق مراحل حياتها علها تكون عبرة لامتدادي من الأولاد و الأحفاد.أنتَ حزين، تقول المرآة التي أقفُ أمامها، و السقَف يُخبرني أنه لا جدوى من التحديق، و تقولُ عقاربُ الساعة أنها لا تستطيع الركض نحو الوراء، و يقول المُذيع أن الأمطار القادمة ستكون أشد غزارة هذا الموسم و أنا مُنذ زمن ليس ببعيد مصابٌ بالخريف أتساقطُ بانهمار و لا تشربني الأرض التي أقعُ عليها، مثل سائل الشمَع يا من كُنتِ دوما جنتي؛ أتيبسُ…
الإثنين, 02 كانون2/يناير 2023 18:02

الإنسان بين الفحم و الماس

كتبه
(الإنسان الماسة و الإنسان الفحمة) لا يختلف الفحم عن الماس من حيث التركيب الكيميائي.. فالفحم كما الماس يتكون من ذرات الكربون الصغيرة.. إلا أن الفارق بينهما كبير تمامًا كما التشابه البيولوجي بين البشر فيما التباين الأخلاقي و النفسي بينهم يملأ آفاق السماء… تقول الحقائق العلمية: إن الفحم و الجرانيت و الماس كلها صور من صور الفحم.. إلا أن الفحم يتكون من ذرات متباعدة وغير مترابطة من الكربون؛ و يستخدم في الحرق لتوليد الطاقة.. بينما يستخدم الجرافيت مثلاً؛ المكون من ذرات الكربون أيضًا؛ في صناعة أقلام الرصاص.. أما الماس فيتكون من ذرات الكربون المترابطة ترابطًا شديدًا و منتظمًا في باطن الأرض،…
  جزء أول لا اعلم من أين سأبدأ.. و لكن هناك اختلاجات في النفس و سؤال يتكرر: لماذا أكتب عن نجيبة؟! صحيح أن الكاتب يكتب ليفرغ طاقاته و مكنونات نفسه في ورقة و قلم، و أنه يكتب لنفسه، أما هنا فإني في شغف لأكتب عن أعظم امرأة في حياتي.  ألا نحتاج احيانا في أن يشاركنا الاخرون ما نشعر به من ارهاصات.. ألا نحتاج الى مشاركة أفكارنا مع الآخرين.. الا نحتاج - حتى - إلى نقد لما تخطه اقلامنا سواء كان بناء أو هداما؟ ان أفضل ما يقدمه الكاتب هو اختلاجات نفسه اللحظية، و اصدق ما يخطه هي تلك الإرهاصات التي…
لا أعلم إن كان ما يخطه القلم لغزا أم أنه زخرف بهي الألوان.. لا أعلم إن كانت دهشتي بوهج الحرف حلم أم حقيقة أم كان يا ما كان. لا أدري فيما إذا كان الياسمين حلما ننسج منه واقعا به نزدان..الحياة مليئة بالأحلام و لا سيّما في كل ما هو مرتبط بالإنسان.. لا بد من مقدار معيَّن من الشعور بالتسليم لكي نتقبّل الحقيقة القائلة بأن معظم هذه الأحلام لن يعرفها أحد في حياتنا.. سوى أنفسنا.. لهذا نخرج من مجرة الأبعاد الثلاثية التي تجسد واقعا بعده الرابع الزمن إلى بعد خامس هو "الياسمين"لكل منا عشق من نوع آخر مختلف عن الآخرين.. البعض…
هل تحتاج الهوية لقانون حتى تعبر عن هويتها؟كيف لزيتون جنين أن يقبل التمييز العرقي؟!...هل سيصاب ظريف الطول بالخنوع و يسرح شعره في سرايا تل أبيب...؟؟و هل لثوب مطرز بغير النقوش الكنعانية لفلاحات العباسية و حلحول و طولكم و غزة و ابوديس وووو أن يرقص الدلعونا.. هل و هل و هل ....سيدي ظريف الطول:سيخبرونك عن مشاعرك.. سيقصّون عليك قصصًا عن حالتك أو ما سيحدث لك..سيحاولون أن يعطوك آلاف القناعات لترتبط بهم.. لترتبط مع طاقتهم.. لتقبل آرائهم.. و تتأثّر بوعيهم..نحن دوما نبحث عن الجموع لنلتصق بهم.. فطرتنا أن نعيش جماعات.. و عندما نتشبّع من أمر ما.. نبحث عن أمر أغرب.. عن شيء…
متاهة من المشاعر و الاحاسيس جميلة هنيهة ..تشوبها المرارة هنيهات... جوف خاو ككهف لا تسمع فيه الا اصوات الخفافيش..بارد تارة, و تارة كالبركان..رجل هناك, في مكان قصي, يقف على حافة الزمان ينتظر..ماذا ينتظر؟..هل ستسقط عليه ورقة يانصيب, فيتفاجأ انه فاز بالجائزة الكبرى..أم ينتظر شروق الشمس, او ربما أفولها..!! "لقد تأخر كل شيء..تاخر الجميع..تأخرت انا..دقة المواعيد هراء, فمهما اسرعنا سنتاخر, فنواسي انفسنا: ليس بالضرورة ان نصل, اليس جمال الموعد هو الذي لا يبصر اللقاء؟!!" اليس خوفنا من الموت نابع من خوفنا من الحياة, نحن لسنا مستعدين للموت لاننا لم نعش جيدا..اليس هذا زمن الاشياء المتهشمة, و ان كان حقا, فلماذا لا…
ضمائرنا المثقوبة تصحو على حفلات تكريم الموتى   أنت من يتأمل جثة حب في طور التعفن، لا تحتفظ بحب ميت في برد الذاكرة، أكتب، لمثل هذا خلقت الروايات. أسوأ تجربة يمر بها إنسان هي أن يتعرض لسرقة، سرقة الوقت، سرقة العمر، و سرقة الفكر؟! و قد تعرضت لذلك عدة مرات الساعة الآن الواحدة صباحا، و أنا لا افتأ أحاول أن أسطو على ورقة أو قلم، و صوت المذياع الذي لا آبه به يصدر الضوضاء فقط.. ضوضاء فقط، مرة صوت موسيقى لا أشعر بها، و مرة لصوت أغنية لا افهمها، و أخرى صوت أخبار الموت في العالم.. صدقوني هي مجرد ضوضاء…
الثلاثاء, 08 تشرين2/نوفمبر 2022 16:34

"اللامية"

كتبه
بِاللَّهِ أَكْبَرُ نَقِفُ فِي رِحَابِهِ   (وَبِالْسَبْعِ الْمَثَانِي) نَسْمو وَنَبْتَهِلُ   (بَقَرَةٌ لِعِمْرَانَ وَكُلُّ نِسَائِهِ )، فِي   جَوْفِ اللَّيْلِ نَسْجُدُ وَنَجْتَزِلُ   عَلَى (مَائِدَةٍ) الرَّحمَنِ نَدْعُوا   (وَبِالْأَنْعامِ) نَغْدُو ونَرْتَحِلُ   فِي (الْأَعْرَافِ) لَنَا حِكَمٌ    وَمِنَ (الْأَنْفَالِ) بَيَانَاً نَغْتَزِلُ   إلَى اللَّهِ مِنْ عِبَادِهِ (تَوْبَةً)   فَاللَّهُ أَكْرَمُ مَنْ يُرْجَى وَيُبْتَهَلُ   (يُونُسَ) نَادَى فِي ظُلَمٍ   (وَهُودٌ) فِي الأَحْقَافِ يَنْخَذِلُ   (وَيُوسُفَ) ضَمَّتْهُ بِئْرٌ ناضِبَةً,فِي   كَنَفِ الْعَزِيزِ يَغْدُو رَجُلاً وَيَكْتَمِلُ   (بالْرّعْدِ إبْرَاهِيمُ) فِي وَجَلٍ   (لِلْحِجْرِ) آوَى عَلَى اللَّهِ يَتَّكِل   (وَالنَّحلُ) يَأْوِي إلَى كَهْفِهِ, وَطَه   فِي (الْإِسْرَاءِ) يَعْرُجُ وَيَنْتَقِلُ   لَنَا فِي حُبِّ…
الصفحة 1 من 9